عالمي.نت

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل
عالمي.نت

    خواطر أدبية شاعرية جميلة

    شاطر

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 8:39 am

    من مذكراتي


    لم ألبث يوما في حياتي ألا وكنت أفكر في مشوار عذابي
    مشغولا برسم خطة للخروج من ألامي وأهاتي
    أرى السواد في الدنيا موجود والأمل مفقود
    وأرى الشر مولود والخير معدود
    ويأتي الخريف لينهي القدر وتسقط معه أوراق الشجر
    وتعود الذكريات ووجهي يبلله الدموع الحزينة
    وأذكر كل الوعود ويالها من أوقات أليمه
    ويأتي الليل من جديد وعقارب الساعة تدق من بعيد
    أدركت أن النهار قريب والليل سيغيب
    ما لبثت قليلا وإذا يأتي يوما جديد
    انبهرت بالنهار الجميل والشمس معلقة كالقنديل
    قلت في نفسي الأمل موجود وليس مفقود
    وعاتبت نفسي على الأيام السوء والبكاء على الخدود
    وتأكدت أن الظلام مهما طال
    فالنهار سيظهر وهذا محال.

    :معاذ يونس

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 8:43 am



    خمس دقائق


    مهلا حبيبتي... لاتتعجلي الرحيل..

    فما زلت أبحر وما زال.....

    لعيناي في عينيك مشوار طويل

    إن تبسمت يا حبيبتي.... تكللت بالزهر أيامي

    وان غضبت....

    تحولت إلى كوابيس  أحلامي

    فأرجوك... تمهلي

    لا تطفئي القنديل

    ما زال الليل في أوله

    وما زال أمامنا كلام كلام كثير

    ولكن إن شئت....

    فلن نطيل

    مهلا.... سيدتي

    فقط خمس دقائق

    امنحيها لقلب عاشق... لعله

    لا ينسى الجميل

    خمس دقائق احتاجها

    دقيقة.....

    بتمعن ذلك الوجهة المشع

    استغلها

    ودقيقة.........

    لعيناي لعلها تجد في عينيك

    مستقرها

    ودقيقة.....

    لقلبي الذي لقلبك

    اهدى الأرض وزهورها

    ودقيقة......

    ليدي تمسك يديك وتعلن انتصارها

    ودقيقة....

    أقول لك فيها احبك

    ولا ارتضي عنك البديل

    عذرا حبيبتي إن أطلت

    فلم أشأ أن أطيل

    ولكن......

    هو القلب الخائف

    من ساعة الرحيل

    احمد سليمان عودة

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 9:12 am

    يومُ النصر


    أًلا هـُبـِّي أًيـا أُمّـي؛ فإِنِّي سأمضي الآنَ؛ قد أَزِفَ الرَّحيلُ

    فَـهذي القدسُ دائمةُ الجراح ِ وَهذا اليومَ قَـدْ دَمَعَ المَـقـيل

    وَذا الأقصى ينادي أسعـفـوني وفُـكّـوا قـيدَ أحـبابي أ َزيلوا

    وَهُـبّوا يا بني الإسلام هـيّـا فجند ُاللهِ لـيـسَ هـُوَ الخَذولُ

    ألا قـدْ حان يومٌ يا رفاقـي كـيـوم ِالـنّـصرِ لا يوم ٍعليلُ

    إذا عاش الكريمُ أيا رفاقـي فَلا والله ِمـا عاش الـبخـيـلُ

    فـلا تبخـلْ بمالٍ أو دماء ٍ وَرَوِّي الأرضَ بالدَّمع ِالمَـسِيلُ

    وَهَيّا انهـضْ وقاومْ جيشَ غدرٍ وخَـلِّـي القُدسَ يُطرِبُها هديلُ

    ألا انعمْ أيُّها الأقـصى الحبيبُ فَها قد جاءك الـنَّصر الجزيل ُ

    فَـرَبِّي إنَّه ُرَبّ ُالأبـاةِ سيحمي جندَه ُالجند ُالأصيـلُ

    و جيشُ يهودَ قَـدْ ولّى ذَليلًا يهابُ السَّيفَ سيفَـكُمُ السَّليـلُ

    أَيـا أَمّـاه ُلا تـبكي؛فـإنّي سـأرفع ُرايةَ الحقِّ الجـمـيلُ

    وأمضي رافعًـا رأسي و فأسي وأقـطع ُهامةَ الكـفـرِ الذّليلُ

    فـبئسَ الكافر ُالعاصي الكسولُ هـو الجاني و ما عاش العميلُ

    فـإنْ أُقـتَـلْ فإنّي سوفَ أمضي إلى ربّي هـُوَ الرَّبُّ الجـليل

    فهيمة محمود عبد المجيد دوابشة

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 9:14 am

    الرقص فوق أشلاء الوطن


    يوم عادي ككل الأيام..

    لا اكتراث للناس سوى بمشاكلهم الذاتية التي لا معنى لها..

    حبيب.. وزوج.. رسوب في الامتحان يدخل صاحبه قمة الإنكار الذاتي..

    عجوز ينظر لي بنفس النظرة اليومية الفارغة..المليئة..

    ثم يمضي..

    الكل يمضي.. وليس أكثر..

    مواطنون بلا وطن يسارعون للتسجيل في انتخابات ديمقراطية..

    أمي تودعني بنظراتها وكأنني كنز العالم الثمين..

    احمل حقيبتي وامضي..

    أودع آخي الذي رافقني انسجامي معه طوال الطريق..

    نمضي وتمضي بنا دروب لا تجمعنا..

    الكل منظره مرتب وجميل..

    لكل عطره الذي يميزه بشكل غبي عن غيره..

    ولله في خلقه شؤون..

    صوت مغن يصدح من سيارة أجرة تمر مسرعة..

    يغني لحب.. لم يعد له معنى.. ولا وطن..

    الكون يتراكض من حولنا..كل يوم أصبح مقداره خمسون ألف سنة..

    ولا زالت أيامنا ..حبيب ..وزوج ورسوب وعجوز..

    (نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها السبيل)

    لكننا نحتاج لنحياها..وطن..

    مذيع يناقش موضوع ضرب الطفل..

    أطفالنا باتوا براعم نشوه حياتها قبل أن تعي للحياة..

    لنحولهم وبكل بساطة للنسخ المشوهة ذاتها عنا..

    وإن كنت (مسلم)!!!

    فالشعور غني عن التعريف حين أقول لك:

    قد(حددوا) - كما كل شؤون حياتنا- موعدا لهدم الأقصى..

    ونحن ما نحن عليه..

    عالم محصور فينا..

    وحكام (يلهثون)

    كالكلاب..

    طامحين لشرب السلم من أحذية وحوش القرن الحادي والعشرين

    إيمان ريان

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 10:08 am


    بكل جرأة

    "يا حبيبتي

    ماذا نفعل في هذا الوطن

    الذي يخاف أن يرى جسده في المرآة

    حتى لا يشتهيه

    ويخاف أن يسمع صوت امرأة في التلفون

    حتى لا ينقض وضوءه" نزار قباني

    باختراق الخطوط الحمراء، وبكل جرأة أريد شفتاك، الشفة العليا أريدها متعة ً، ولن أخوض في هذا المجال فإنه في نطاق المحرمات والممنوعات، وإن زادت جرأتي هنا سميت وقاحة حسب ما هو مدرج في هذه المجتمعات.

    أما شفتك السفلى، فأريد منها مزج الحزن بالشوق في ضجيج الهمسات، أريد منها أن أوقع عليها بقلم الذكرى حتى لا تمحاها ممحاة النسيان أو السنوات، أريد ان أغرس عليها ترانيم شفتاي وهي تغني الألحان في ظلام الواحات، أريد منها وطن أنام به وألجأ إليه إذا تهت في دوائر الضياع.

    سأستمد منها قدسية لأنير بها درب الروحانيات، وسأدندن بها على وقع أقدامي وهي ترقص حافية على نغمات اللمسات، وسأغني داخلها بجميع اللغات، أريدها عصفور يحط على كتفي وأنا سارحة في الخيالات، بأظافره يجرح عبأ السنوات، وبأذني يهمس أذكار الصباح وأجمل النغمات، أريدها انطلاق العقل والروح سوية،عارية من كل شيء إلا من الجرأة، مقيدة بالحرية وبعطش الماء، مصبوغة بالبسمة والشقاء المرهف، أريدها ثورة بدايتها نظرة، أريدها أرضا ادعم فيها قواعدي وأرتفع بشرفها إلى السماء، أريدها رياح لا نسيم، ورصاص منطلق دون بندقية، أريدها أنانية بسخاء مفرط.

    بــــــــــــــكل جرأة أريدك أن تعزف على خاصرتي بأصابعك أجمل الألحان وأجرئها حديثاً، أريدها ألحان ناطقة مزينة بأكاليل الورد ومطعمة بالشفة السفلى........بكل جرأة أريدك أن تمحي الخطوط الحمراء لا أن تخترقها فقط ........

    عطرة الحسيني


    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 10:28 am


    عذرا سيدتي

    إلى من تعرف نفسها

    أقسمت بأن أنساك فلم أقدر

    فقد أسرتني عيناك

    فكيف أصبر!

    إنني اتخذت قراري

    أكفر ببعدك وأؤمن بملقاك

    فأنت فكري وأفكاري

    وأنت شعري وأشعاري

    فان تمكنت من قلبي وفكري فلن أتمكن من قلبي

    لان قلبي رماني وما رماك

    عاداني وما عاداك

    عذرا سيدتي

    أنت السبب

    نسيت رقم هويتي

    لا عجب!

    فأنت قضيتي

    فكيف أنال من سجن عينيك حريتي

    عفوا سيدتي

    فأنت السبب

    أنسيتني تاريخ ميلادي

    وتراث أجدادي

    فلا عجب!

    إن عشت وأخبرت أحفادي

    بأن تراثي قد ذهب!

    عذرا سيدتي

    فأنت السبب

    أيها القوم

    لا تاريخ لي ولا هوية

    كل ما أذكره أنني ذات يوم

    أحببت فتاة عربية

    بمواصفات خيالية

    إن تأملتم عينيها فهما من المرجان

    أيها الإنسان

    إن أردت أن تركب في سفينة النجاة من الطوفان

    فلتنظر إلى عينيها

    ولتسمع صوتها

    فصوتها سلاح فتاك

    لئن سمعته كل صحف العالم ستنعاك

    لأنك ستموت قهرا

    أوتعيش دهرا

    لكنك ستنسى النوم

    فلا تلقوا علي اللوم

    يا أيها القوم

    أعيدوني إلى تاريخ بلقيس الجميلة

    لتثبت لكم عشيقتي

    أن بلقيس على الجمال دخيلة

    أعيدوني إلى تاريخ عنترة الشجاع

    يا من حاربت الرذيلة

    وسدت على القبيلة

    أعذرك

    فقلبك للحب قد طاع

    ومن أجل المحب فعلت المستطاع

    أعذريني سيدتي

    أقسمت بأن أنساك فلن أقدر

    لم ينسى قيس ليلى

    ولم ينسى عبلة عنتر

    أأنساك كلا

    فنسيانك في أمر تجلى

    مماتي وإنتهاء حياتي

    لأني سأبقى أحبك ما دمت حيا

    فكلما قررت أن أنساك

    أحببتك أكثر

    أحمد عمر عوض

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 10:38 am

    صمتي عالم لا يفهمه إلا أنا



    حين نحب بصمت....
    تعجز بحر الكلمات... وكل حروف الكلمات... عن البوح... والإفصاح عما نشعر به...
    عندما تحب بصمت...
    نقول للمحبوب "احبك" لكن دون كلام ...عن نطقها يعجز اللسان...
    نقولها بلغة الصمت... لغة ليست ككل اللغات...
    حين تحب بصمت...
    تتسارع دقات قلبك.... ويزداد ارتباكك...
    وتتلعثم كلماتك... وتخشى أن يخذلك صمتك .. وتبوح عما يجول في أعماقك.
    حين تحب بصمت...
    ترغب بالصراخ بأعلى صوت .. لكن يمنعك صمتك... وتبقى دفينة في قلبك... وحبيسة صمتك
    حين تحب بصمت..
    تحترق بنار الغيرة... تتألم... تتعذب... لكن بصمت
    حين تحب بصمت..
    يقتلك الشوق للمحبوب.. لكن تشتاق بصمت...
    وتخفي شوقك ... ولهفتك ... وحنينك اليه.. وتكتفي بالصمت...
    حين تحب بصمت...
    تفرح لفرح المحبوب.. وتسعد لسعادته..
    حتى إن كان مع غيرك
    حين تحب بصمت..
    تتراكم عليك الشكوك والظنون..
    تحس انك تحب بجنون...
    لكن صمتك يمنع من قول أي كلام..
    قد يسعد ذلك القلب الحنون
    حين تحب بصمت..
    تحب بصدق.. تحب بحب أنقى من الحب .. حبا ليس عاديا..
    وتكتفي بالصمت
    حتى يبقى خالدا أبديا
    حين نحب بصمت ...
    يموت قلبنا بصمت..
    ونرحل من حياتهم بصمت

    شهد عصيدة

    نورة سماحة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 13200
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/05/2014

    رد: خواطر أدبية شاعرية جميلة

    مُساهمة  نورة سماحة في الأربعاء مايو 21, 2014 11:37 am


    صَدأ جمرة

    أعتنق السعادة على أنغام الزيزفون، وأعود محترقة لما بعد الشاشة، لأتذكر المحاق وأقبيته الباهتة وحلقات زحل المبهمة، أسير بركب الغربة... وأغترب غريبة، وعلى وتر الزيزفون أحتمل غياب الغروب، وأبني المجاز _مجازا_ خوفا مني، أقترب من اللحظة لأعتذر للجمر من خطواتي بين خلفي وأمامي، أعانق أنين دالية البخور المتحوصلة أشلاء ضوء.
    تمضغني تقاسيم المرافئ، وتتوهج صورة أنا فيها، وهي خارجي.... وأمسح قافية الحقيقة رماد وهم، وتعود العدمية الثابتة على غير عادتها تمارس حياء البقاء.
    مدينتي قاسية
    تذوب بين طعنات التفاح متهادية الضمائر في سمائي، تعود غريبة عني، وأزرع وهي مبررات القدر، على مرأى من تدافع السكون المخصر بالبطاقة الحمراء.
    فالكاف ضميري الغائب بتقدير الميت، زاوية الرغبة وأول الاحتمال وآخره، يموت الضمير محترق التصادم، وتزدحم ضمائر الوجع، وتستلقي حزيرانية الحداد وحيدة.. بفاصل الوقت المتأرجح بين توقيت المطر ومائه.
    لا تزال رموش الشوك تطحن مراسم التراب، باردة المشهد تحتاج تغيير المخرج، واحتاج تغييره وسنا لإطفاء داخلي، والشوك للبنفسج مترنم السدول.
    يخدش الصخر مروج الفناء وانتحار نصف الصوت، وعدمية الجدال ترسو رغم الشيء.. أتغاضى عني وعن لاعالمي وربع سلاسلي المتتالية، ليحتكم بعضي إلى رياض الزيزفون، أعرّى غجرية العطش.. ويسقط القناع عنها تموزي اللاعودة، وتعود بفراغ الورد. وصحوة الالتهام المبكر، ويسكن الشاطئ محمر الثغر، متعطشا لحمى الجسد، وعيون الليل تخضل على لحن جمرة...
    فما كان للغبار أن يكون شيئا، وما كان لشفاه البلور صنع دمعة، فرائحة المشهد لذيذة الصدأ... وما ألذ الصدأ!!
    وما ألذ فقدان العدم!! وما أبغض الصمت حيث يقتضي الانتحار مداعبة النشوء!!
    أتقمص الركام كبريتا على فوضوية دمي، ويغلق الباب - بابه – جنوحا على مفاصل النمل، وتتناثر فجوة البرتقال أريجا نتنا من أول قنبلة حتى آخر قبلة..
    فللوطن أقدام الهتون في مخالب اليقظة، وللقضية شرود الحقيقة والبكاء على أفنان الجليد الملتهب.. ويبقى كلي ممدا حتى تكتمل قبلة البنادق.

    بقلم : عبير بني نمرة
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 26
    نقاط : 27752
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 19/05/2010
    الموقع : عالمي نت

    Nice♥

    مُساهمة  Admin في الخميس يونيو 05, 2014 6:41 am

    رووووووعه وكلمات جميله نووره منووره

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 6:30 pm